الإبن العاق


-إمراءة عمرها خمسون سنة و تجلس في احدى المساجد في الاسواق التجارية من الساعة العاشرة صباحا الخى الخامسة مساءا
تتوضئ في المسجد و تصلي في المسجد وتاخد طعمها من بيت ابنها وتأكله كذلك في المسجد و ابنها في هذا الوقت يكون في العمل
فهذا كله خشية ان تعكر حياة ابنها مع زوجته الدي يسمع لزوجته فينهره امه فاصبحت تجلس في بيت الله لعلها تبلغ الامن
____
ولكن للاسف نحن آمة نحسن لأبنائنا ولا نحسن لأمهاتنا في زمن انتشر فيه العقوق



فيديو القصة من اليوتيوب
     https://www.youtube.com/watch?v=jUOc4H9aWeE&feature=youtu.be

______________________________________________________

الصفحة على الفيسبوك
  https://www.facebook.com/%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D9%88-%D8%B9%D8%A8%D8%B1-1876969859252973/
الانستقرام
  https://www.instagram.com/qisas_aibar_ab/

Commentaires

Articles les plus consultés