قصة معبرة لشاب فقير

شاب لا يملك اي شيء من اجل ان يعيش حياة كريمة ولا يوجد له مكان يعيش فيه
فاصبح ينام على الرصيف و بقربه عمود انارة وكذلك حاوية قمامة قريبة منه فعاش على هده الظروف
وفي بعض الاحيان يقراء ويطلع على  الجرائد التى يجدها في القمامة لمعرفة الجديد من الاخبار
وفي يوم وهو يقراء في الجريدة طرح سؤال في نفسه قال لماذا لا اكون صحفي ؟  ثم قال كي اكون صحفي يجب ان اتعلم !
فسجل هذا الشاب في التعليم اليلي وقام بالبحث عن عمل من اجل دفع تكاليف التعليم فوجد عمل في جريدة بحيث كان عمله يمسح الطاولات فاصبح يعمل في الصباح و يقراء في اليل و هذه المهنة مكنته من قراءة الجرائد يوميا مجانا و يقابل الصحافين واصبح له قراءة دورية للجرائد و اعمدة الصحافين وبعد هذا اصبح يكتب تجاربه و المواقف التى حدثت له ونقده لبعض الامور في دفتره الخاص وفي يوم و هو طالع من عمله يصطدم بشخص كبير في السن بموقف السيارات فسقطت مذكرته و الاشياء التى كان يحملها
فقال له الرجل : اين تعمل ؟
فقال الشاب : اعمل في الجريدة
فقال الرجل : انا صاحب الجريدة ولم اراك ولا مرة
فقال الشاب : لا اعمل صحفي بل امسح الطاولات
فقال الرجل : ما الدي تحمله معاك ؟
فقال الشاب : كتبات بسيطة وانا احلم ان اكون صحفي
فضحك الرجل فقال له تعال الى المكتب
فذهب اليه و اطلع على مكتبه و وجد فيه بعض الاخطاء
و طلب منه ان يكتب مقالة فكتب مقالة و ثنين و ثالثة حتى اصبح هذا الشاب صحفيا .


         شاهد القصة على اليوتيوب
 https://youtu.be/t1hqcM-YaCs


Commentaires

Articles les plus consultés